إلى نظرة عامة

مختبر جديد ينضم لمختبرات "ملتقى ألمانيا"

الموسيقى والرقص والرياضات الإلكترونية والكثير من الفعاليات الأخرى في "مختبر الثقافة"

"مختبر الثقافة" (Culture Lab) هو العنوان الذي اختارته مجموعة العمل المكونة من وكالة "فوس+فيشر" (VOSS+FISCHER) من فرانكفورت والمدير الثقافي والإعلامي مايك ب. هايزل (Mike P. Heisel) لبرنامجها الثقافي الموضوع خصيصاً من أجل الجناح الألماني في إكسبو دبي 2020. تتماشى فكرة البرنامج الثقافي مع معرض "ملتقى ألمانيا" (CAMPUS GERMANY) والذي يضم ثلاثة مختبرات، هي "مختبر طاقة المستقبل" و"مختبر مدينة المستقبل" و"مختبر التنوع الحيوي". حاز هذا البرنامج الثقافي المؤثر والمحفز والمثير للمشاعر على إعجاب المسؤولين عن الجناح الألماني. من ثم، تم الإعلان عن فوزه بالمناقصة المطروحة على مستوى الاتحاد الأوروبي لتحديد الجهة التي سوف تقدم البرنامج الثقافي الألماني على مدار 173 يوماً، وهي مدة المعرض العالمي القادم.

سوف تقدم المختبرات الثقافية فعاليات من مختلف الأنواع والمجالات الثقافية، منها الرقص والفنون المرئية والألعاب إلى جانب الفعاليات العلمية والرياضية وبالطبع أيضاً الموسيقى. يشكل المسرح الموجود في الفناء الداخلي للجناح الألماني المحور الرئيس لمختبر الثقافة، حيث تُقدَّم العروض على خشبته يومياً طيلة مدة إكسبو المقام في الفترة من 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2020 حتى 10 أبريل/ نيسان 2021. سوف يفد في إطار الفعاليات الموسيقية على سبيل المثال إلى دبي فنانون وفرق موسيقية معروفة من ألمانيا، وكذلك موسيقيون وفرق مازالت في بداية طريقها الفني. يعول البرنامج الثقافي على التعاون مع الجامعات والأكاديميات والمؤسسات والفرق الموسيقية والدورات الاحترافية والمعاهد الفنية وغيرها من المؤسسات من المجال الثقافي والإبداعي التي تعمل على دعم المواهب الشابة. "سيحصل كل شريك منهم على ʹمنصتهʹ الخاصة في ملتقى ألمانيا" حسب تعبير ماركوس إيلينغ (Markus Illing) الشريك الإداري في وكالة فوس+فيشر.

بيتهوفن في دبي
في عام 2020، يتزامن احتفال ألمانيا بالذكرى الـ250 لميلاد بيتهوفن مع موعد قيام إكسبو. سوف يبعث مختبر الثقافة الحياة مجدداً في الأعمال المتميزة لهذا الملحن الشهير عالمياً، وذلك في صيغ شتى: سواء كان بالشكل الكلاسيكي، أو من خلال موسيقى الروك، صوتياً أو حتى إلكترونياً عن طريق تقديمها بواسطة روبوتات. يشرح كلاوس فيشر (Claus Fischer)، وهو أيضاً شريك إداري في وكالة فوس+فيشر، الفكرة الرئيسة قائلا: "يجمع مختبر الثقافة بين أشياء مختلفة جداً، لتتكون من خلال ذلك محاور بصرية جديدة تؤدي لتغيير المنظور." يضيف مايك ب. هايزل: "إن المبدأ الرئيس الذي استرشدنا به في وضع مخططنا من أجل دبي هو: أن التقاليد والموارد الثقافية تلتحمان لخلق أفكار جديدة وحلول مبتكرة ولا سيما الاستدامة الخلاقة؛ فهذا هو بالتحديد الموضوع الذي ينصب عليه تركيز الجناح الألماني." ويواصل قائلاً: "هدفنا هو في نهاية المطاف الجمع بين البشر وخلق ما هو جديد وذلك بالتعاون مع الفنانين ومع زوار إكسبو، في تماشٍ تام مع شعار إكسبو ʹتواصل العقول وصنع المستقبلʹ."

المشاركة مطلوبة، سواء في الرقص أو الألعاب أو الرياضة!
سوف تقام فعاليات الرقص مثلاً تحت عنوان "معاً نتحرك". رقصات بسيطة تحت إرشاد من طلاب إحدى المعاهد العليا تدعو الزوار للمشاركة. فالرقص والحركة لا يحتاجان إلى كلمات، تلك هي الفكرة التي أثبتت نجاحها في عام 2015 في ميلانو.

ألمانيا بلد الألعاب – الافتراضي منها والواقعي الكلاسيكي. سوف تقدم فعاليات اللعب طيفاً واسعاً من المسابقات والألعاب التفاعلية للجميع من بينها ألعاب رياضية واختبارات المعلومات والمهارات وألعاب جماعية. علاوة على ذلك، سوف يقام مرة كل أسبوع يوماً للرياضات الإلكترونية باستخدام وحدات التحكم الإلكترونية.

أما الفعاليات الرياضية فهي تتطلب من المشاركين الحركة فعلياً: مثلاً في مسابقة تسديد الأهداف بكرة القدم أثناء الانتظار في طابور الدخول أو من خلال تحدي كرة السلة أو المشاركة في رياضات الشارع كالباركور والتزلج بالألواح وركوب الدراجات.
أثناء الانتظار في طابور الدخول يتسنى للزوار فضلاً عن ذلك المشاركة في فعالية الترحيب. تحاكي تلك الفعالية "أسبوع الطلاب الجدد" وهو الأسبوع السابق للبداية الفعلية للفصل الدراسي الجامعي والذي يتعرف فيه الطلاب الجدد على مكان دراستهم. سوف تقام الفعالية بمشاركة من أخصائي الترفيه من مجالات الموسيقى والأكروبات والرياضة والرقص والتمثيل الإيحائي والصور المتحركة.

احتفالات ثقافية متميزة جداً في اليوم الوطني المخصص لألمانيا
تضمنت المناقصة المطروحة أيضاً البرنامج الثقافي الإطاري لليوم الوطني الذي سيسلط في 23 فبراير/ شباط 2021 الضوء على ألمانيا. تستهل مراسم الاحتفال الرسمي الذي سوف يبدأ به هذا اليوم مقطوعة "قصيدة الفرح" لبيتهوفن. يقدم نجم ألماني مشهور عالمياً، يجسد في أصوله ومنشأه وفنه تعدد أوجه المشهد الثقافي الألماني، عرضاً يُعد من أبرز أحداث هذا اليوم. يتيح التعاون مع إحدى المعاهد الصحفية الألمانية الفرصة لمراسلين شباب لأداء دور السفراء الثقافيين لبلدهم من خلال تصوير تقارير صحفية قصيرة عن المشهد الثقافي الألماني يتم عرضها في الجناح الألماني على مدار 173 يوماً، وهي مدة إكسبو. وفي مناسبة اليوم الوطني، سوف يبعثون تحياتهم إلى دبي: "إنه من دواعي سرورنا أن نحتفل معكم اليوم. شكراً دبي! إليكم كل الحب والتقدير من ألمانيا!"

معلومات أساسية:
إكسبو 2020 دبي والجناح الألماني
في الفترة من 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2020 وحتى 10 أبريل/ نيسان 2021، سيقام المعرض العالمي القادم في دبي تحت شعار "تواصل العقول وصنع المستقبل" وسوف يشارك فيه أكثر من 190 دولة. يُعتبر هذا هو أول إكسبو يقام في المنطقة العربية، ويتوقع منظموه أن يأتي ما يفوق 70٪ من الزوار من خارج دولة الإمارات العربية المتحدة.

بتكليف من الوزارة الاتحادية للاقتصاد والطاقة تضطلع شركة كولنميسى ش.ذ.م.م.(Koelnmesse GmbH) بالمسؤولية عن تنظيم وتشغيل الجناح الألماني في إكسبو 2020 دبي. يتولى تخطيط وتصميم وتنفيذ الجناح الألماني "مجموعة عمل الجناح الألماني في إكسبو 2020 دبي" والمكونة من شركتي فاكتس أند فيكشن (facts and fiction GmbH) من كولونيا ونوسلي أدونيك (NÜSSLI Adunic) من هوتفيلن، سويسرا. في حين أن المسؤولية عن تصميم المحتوى وعن تشكيل المعرض والتصميم الإعلامي تقع على عاتق شركة فاكتس أند فيكشن، تتولى شركة نوسلي أدونيك مهمة بناء الجناح. أما العمارة وتصميم الفراغ المعماري، فسوف يتولاها مكتب لافا المعماري (LAVA) من برلين.

مختبر جديد ينضم لمختبرات "ملتقى ألمانيا"

تنزيل
إلى نظرة عامة