إلى أرشيف الأخبار

لقد بدأ العد التنازلي: يفتح الجناح الألماني في دبي أبوابه أمام الزوار بعد عام

عندما يفتح إكسبو دبي أبوابه للمرة الأولى بعد عام، سوف يفد إلى المعرض العالمي حسب توقعات منظميه 25 مليون زائر، 70 بالمئة منهم من خارج الإمارات. حتى ذلك الحين، سيكون موقع بناء "ملتقى ألمانيا" الذي يعج اليوم بالعمل النشط والصخب قد تحول إلى معرض فريد من نوعه يسيطر عليه الطابع التعليمي والتشاركي. خلال فترة قيام المعرض التي ستمتد على مدار ستة أشهر اعتباراً من 20/10/2020 وحتى 10/4/2021، سيصبح الجناح الألماني مكاناً للتواصل. هذا ما يسعى لتحقيقه فريق العمل الذي يضم حوالي 180 شخصاً، تبدأ عملية اختيارهم قريباً.

مع الاحتفال بوضع حجر الأساس في شهر أبريل/ نيسان الماضي أعطى فريق إكسبو إشارة الانطلاق لأعمال بناء "ملتقى ألمانيا". علق المفوض العام ديتمار شميتس (Dietmar Schmitz) والذي يرافق منذ سنوات عديدة الإطلالات الألمانية في المعارض العالمية عن كثب- علق على سير أعمال البناء قائلاً: "يسير المشروع حتى الآن بسلاسة. فأعمال البناء تتم بشكل ممتاز ونحن ملتزمون بدقة بالخطة الزمنية المحددة." يسري هذا أيضاً على محتوى الجناح الذي يتخذ تدريجياً شكلاَ ملموساً. يقول شميتس: "يتطور المعرض بشكل واعد. سوف يوفر ملتقى ألمانيا لجميع زواره الإثارة ويهبهم لحظات لا تنسى، فالمعروضات فريدة من نوعها والطابع التفاعلي للمعرض يقدم للزائر مفاجئات وتسلية." تعمل وكالة فوس+فيشر (VOSS+FISCHER) ومقرها فرانكفورت حالياً بصورة مكثفة على وضع البرنامج الثقافي واختيار الفنانين من أجل "مختبر الثقافة"، الذي سوف يقدم العديد من الفعاليات المختلفة من مجالات الرقص والفنون المرئية والألعاب، إلى جانب الفعاليات العلمية والرياضية وأيضاً الموسيقية.

يخطط فريق إكسبو للاحتفال في مارس/ آذار 2020 بانتهاء عملية بناء هيكل وتركيب سقف مبنى "ملتقى ألمانيا" على الموقع البالغة مساحته 4.600 متر مربع. سيستقبل الموقع ما يصل إلى 300.000 شخص يومياً على مدار فترة قيام المعرض العالمي وسوف يعمل فيه ما يزيد على 30.000 متطوع.

يقع الجناح الألماني في القسم الخاص بموضوع الاستدامة والذي يشكل إلى جانب التنقل والفرص واحداً من المواضيع الفرعية الثلاثة التي يركز عليها المعرض العالمي. كما صرح شميتس بقوله: "ينشغل زوارنا خلال تواجدهم في ملتقى ألمانيا بالقضايا التي يثيرها موضوع إكسبو الحالي، ويتسنى لهم إثراء حياتهم الشخصية ببعض الأفكار التي يخرجوا بها من تلك الزيارة والتي يمكنهم من خلالها المساهمة في تحقيق مستقبل صالح للعيش"، فالمشاركة في إكسبو تعتبر-حسب شرح شميتس- بمثابة نظرة إلى المستقبل بالنسبة لألمانيا. فمن خلال مشاركتها، تقدم ألمانيا في مجالات العلوم والتكنولوجيا والبحث العلمي حلولاً للقضايا المعاصرة. يواصل شميتس حديثه قائلاً: " في إطار إكسبو نعمل معاً على معالجة المشاكل العالمية في عصر العولمة. سوف تقدم ألمانيا في هذا السياق مساهمة تبقى عالقة في الأذهان."

يترقب غيرالد بوزى (Gerald Böse)، الرئيس التنفيذي لشركة كولنميسى (Koelnmesse)، هو أيضاً افتتاح إكسبو بحماس وشوق: "إن فريقنا من شركة كولنميسى يتطلع بالفعل إلى افتتاح إكسبو بعد عام وإلى تبادل الآراء والخبرات مع الزوار والشركاء ووسائل الإعلام من كافة أنحاء العالم." لا تزال هناك خطوات مهمة يتعين اتخاذها قبل ذلك، منها على سبيل المثال لا الحصر اختيار ما يقرب 180 موظفاً يتألف منهم فريق عمل إكسبو في ألمانيا ودبي. يتسنى للراغبين قريباً التقدم لشغل الوظائف الشاغرة والتي سيتم الإعلان عنها على موقع www.expo2020germany.de. في أغسطس/ آب 2020، سوف ينتقل فريق "ملتقى ألمانيا" إلى دبي حيث تجرى الاستعدادات الأخيرة وتتم التفاصيل النهائية في موقع الحدث مباشرة. قال شميتس: "وبعد ذلك يمكننا أخيراً البدء"، معبراً بذلك عن سعادته وسعادة فريق العمل بأكمله.

إلى أرشيف الأخبار