أهداف المشاركة الألمانية

لقد لخص منظمو إكسبو 2020 جوهر المعرض العالمي في عنوانه " تواصل العقول وصنع المستقبل": في عصر العولمة يتعين علينا أن نوحد جهودنا من أجل معالجة المشاكل العالمية، بما أنه لا يمكن لأحد تحقيق ذلك بمفرده. تود ألمانيا المشاركة في تبادل الأفكار العالمي هذا بمساهمة تبقى عالقة في الأذهان.

تركز الإطلالة الألمانية من خلال "ملتقى ألمانيا" على موضوع الاستدامة. قدم بلدنا على مدار تاريخه الطويل من الابتكار وحماية البيئة العديد من الأفكار والمشاريع، حتى أنه قام بصياغة المعايير المرجعية عالمياً من خلال العملية التي أطلق عليها مصطلح "تحول الطاقة". نتج عن ذلك توقعات يسعى الجناح الألماني في دبي إلى تلبيتها من خلال "ملتقى ألمانيا".

على عكس المعارض التجارية ومؤتمرات القمة السياسية، فإكسبو لا يخاطب في المقام الأول الزوار المتخصصين أو الممثلين السياسيين، بل يتوجه إلى الجميع: إلى الأسر التي لديها أطفال وإلى التلاميذ والطلاب وكبار السن والأزواج والأصدقاء وكذلك المسافرين دون رفيق، إلى كل فرد منا. إن هذا ما يعكسه تصميم جناحنا: فهو يشمل العديد من المعروضات التي تدعو الزائر للمشاركة. كما إنه مصمم بشكل ترفيهي ويضم محطات خاصة للأطفال إلى جانب معلومات للكبار، علاوة على فعالية مميزة تفاجئ الزائر في نهاية جولته عبر "ملتقى ألمانيا".

هدفنا هو توفير وقت لا ينسى للزوار، وقت مسلي وممتع داخل جناحنا وفي إكسبو 2020 دبي.

من ناحية أخرى، يتمثل هدفنا في زيادة الوعي بالقضايا العالمية. ينشغل زوارنا خلال تواجدهم في "ملتقى ألمانيا" تلقائياً بالقضايا التي يثيرها موضوع إكسبو، ويتسنى لهم إثراء حياتهم الشخصية ببعض الأفكار التي يصحبوها معهم من تلك الزيارة والتي يمكنهم من خلالها المساهمة في بناء مستقبل جدير بالحياة.

تستفيد ألمانيا من المعرض العالمي كمنتدى للترويج لبلدنا بمختلف أوجهه.

 

المزيد